أخبار دوليةأخبار وطنيةالرئيسية

مكافحة الإرهاب.. الرباط وواشنطن يجمعهما تعاون “متين وطويل الأمد” (ديفيد فيشر)

أكد السفير الأمريكي بالرباط، السيد ديفيد فيشر، أن المملكة المغربية والولايات المتحدة يجمعهما تعاون “متين وطويل الأمد” في مجال مكافحة الإرهاب.

وأبرز السيد فيشر، في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، أن البلدين يعملان بشكل وثيق من أجل حماية مصالح أمنهما القومي، مشيرا إلى أن المغرب يظل شريكا “مهما” بشأن سلسلة من القضايا الأمنية.

وبعد أن ذكر بتوقيع البلدين في أكتوبر الماضي على خارطة طريق للتعاون في مجال الدفاع على امتداد السنوات العشر المقبلة، أوضح السفير الأمريكي أن هذا الاتفاق يروم “توجيه” التعاون الثنائي في المجالات ذات الأولوية، بما في ذلك تعزيز الجهود التي يبذلها المغرب في مجال التحديث، وذلك بهدف “مواجهة التهديدات الإقليمية معا، وبطريقة أكثر فعالية”.

وأشار الدبلوماسي الأمريكي من جانب آخر إلى أن المغرب يشارك، كل سنة، في أزيد من 100 التزام عسكري مع الولايات المتحدة، كما يستضيف (الأسد الإفريقي)، “الذي يعد أكبر تمرين عسكري سنوي لنا في القارة”، مسجلا أن المغرب يعد أيضا شريكا “رئيسيا” في البرنامج الدولي للتعليم والتكوين العسكريين.

ومن جهة أخرى، أبرز السيد فيشر الاستراتيجية “الشاملة” التي وضعها المغرب لمكافحة الإرهاب، وهي الإستراتيجية التي تتضمن تدابير أمنية يقظة، وتعاونا إقليميا ودوليا وسياسات لمكافحة التطرف.

وأوضح، في هذا الصدد، أن الجهود “الناجحة” للمغرب في هذا المجال مكنت من تقليص المخاطر المرتبطة بالإرهاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى