الرئيسيةميديا

ما لم تقله منظمة أمنيستي.. 22 جهاز استخباراتي في 12 دولة أوروبية يستخدم برنامج التجسس بيغاسوس

حقا عجيب أمر تلك المنظمات الحقوقية التي ما فتئت تسارع إلى اتهام المغرب بكونه وحش “التجسس” المرعب الذي استهدف دولا وحكومات وشخصيات سياسية، بمن فيهم الملك محمد السادس، هي نفسها التي رفعت اليوم شعار: “لا أرى لا أسمع لا أتكلم”، عقب الكشف عن استخدام 12 دولة و22 جهازا استخباراتيا بالاتحاد الأوروبي لبرنامج “بيغاسوس” الذي طورته شركة “NSO” الإسرائيلية. صمت مطبق ذلك الذي أصاب كل من “فوربيدن ستوريز” و”أمنستي” و”هيومن رايتس ووتش”، في الوقت الذي كانوا في الأمس القريب ينفثون سموم “البروباغندا” الباطلة التي صنعوها وروجوها على امتداد سنة، جاعلين من المغرب هدفهم الوحيد والأوحد، متهمين إياه بأنه أبرز بلد يستخدم بيغاسوس، دون تقديم أي دليل على ذلك، واهيمن الرأي العام أنه ضمن لائحة 11 بلدا زبونا لدى شركة NSO، ليتبين اليوم أن هناك 14 دولة، كلها أوروبية، أبرمت عقودا مع ذت الشركة الإسرئيلية، 12 منها لازالت عقودها سارية المفعول. وقد كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية بأنه خلال زيارة للجنة تحقيق تابعة للبرلمان الأوروبي إلى إسرائيل مؤخرا، أراد النواب الأوروبيون معرفة هوية الزبناء الحاليين لشركة NSO في أوروبا، لكنهم فوجئوا بأن 14 دولة تعاملت مع الشركة في الماضي زودت من خلالها 22 جهازا أمنيا واستخباراتيا في هذه الدول ببرنامج “بيغاسوس” للتجسس وما زالت 12 دولة على الأقل تستخدم حاليا “بيغاسوس”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى